الأثنين, 18 مايو 2020 09:16 صباحًا 0 239 0
في مثل هذا اليوم.. 37 عسكريا بالبحرية الأميركية قتلوا بضربة جوية عراقية "صورة
في مثل هذا اليوم.. 37 عسكريا بالبحرية الأميركية قتلوا بضربة جوية عراقية
في مثل هذا اليوم.. 37 عسكريا بالبحرية الأميركية قتلوا بضربة جوية عراقية
في مثل هذا اليوم.. 37 عسكريا بالبحرية الأميركية قتلوا بضربة جوية عراقية
في مثل هذا اليوم.. 37 عسكريا بالبحرية الأميركية قتلوا بضربة جوية عراقية

قبل أكثر من ثلاثة عقود، وتحديدا في 17 ايار 1987، قتل 37 عسكريا أميركيا وأصيب آخرون بجروح جراء ضربة جوية عراقية استهدفت فرقاطتهم، فما قصة هذه الحادثة التي أعاد معهد البحرية الأميركية التذكير بها، في تغريدة على حسابه في تويتر، امس الأحد؟

وفي مناسبة مرور 33 عاما على الحادثة، قال المعهد "في عام 1987، أصيبت سفينة يو أس أس ستارك (FFG-31) بصاروخين من طراز Exocet أطلقها طائرة مقاتلة عراقية، فقتل 37 بحارا وجرح 21 آخرون".
 
وقال العراق إن "الطيار قد أخطأ في الفرقاطة معتقدا أنها ناقلة إيرانية".
وكانت الفرقاطة "يو أس إأس ستارك" قد نشرت في قوة الشرق الأوسط في 1984 و 1987، حيث كان الكابتن جلين ر. برينديل هو الضابط المسؤول خلال نشر عام 1987.
 
وحدثت ضرب السفينة في 17 ايار 1987 بصاروخين من طراز Exocet مضاد للسفن خلال الحرب الإيرانية العراقية، أطلقتهما طائرة عراقية تم تحديدها على أنها مقاتلة داسو ميراج، لكنها كانت طائرة تجارية معدلة من طراز فالكون 50.
 
 
وألقت إدارة الرئيس رونالد ريغان اللوم، في حينها، على إيران.
 
وكانت الطائرة قد أقلعت من قاعدة الشيبة في العراق في الساعة 20:00، وحلقت جنوبًا إلى منطقة الخليج.
 
وأطلق الطيار أول صاروخ من مدى 22.5 ميلًا بحريًا (نحو 41.7 كم)، والثاني من 15.5 ميلًا بحريًا (نحو 28.7 كم)، في نفس الوقت تقريبًا الذي أصدرت فيه ستارك تحذيرًا عن طريق الراديو.
 
لكن الفرقاطة لم تكتشف الصاروخين بالرادار؛ وجاء التحذير من خلال المراقبة قبل لحظات من سقوطهما. وقد اخترق الأول بدن السفينة عند أحد جوانبها لكنه لم ينفجر. أما الثاني فقد دخل عند النقطة نفسها تقريبًا، تاركًا فجوة كبيرة، لينفجر بين عدد من أفراد الطاقم، متسببا بمقتل 37 بحارا وجرح 21 آخرين.
 
وقد تمت السيطرة على الفرقاطة من قبل طاقمها أثناء الليل، لمنعها من الغرق. وشقت السفينة طريقها إلى البحرين حيث عادت بعد إصلاحات مؤقتة من قبل المدمرة US Acadia لجعلها صالحة للإبحار، إلى مينائها الأساسي في المحطة البحرية مايبورت.
 
وقد تم إصلاح السفينة في نهاية المطاف في Ingalls Shipbuilding في ولاية ميسيسيبي بتكلفة 142 مليون دولار.
 
ومن غير المعروف ما إذا كان القادة العراقيون قد أذنوا بالهجوم.
 
ولكن ثبت في ما بعد أن الادعاءات الأولية للحكومة العراقية بأن ستارك دخلت منطقة الحرب العراقية الإيرانية، كانت كاذبة.
 
وبقيت دوافع وأوامر الطيار من دون إجابة. وقال مسؤولون أميركيون إنه أُعدم، لكن قائدًا سابقًا في سلاح الجو العراقي قال فيما بعد إن الطيار الذي هاجم ستارك لم يُعاقب، وظل على قيد الحياة.
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
في مثل هذا اليوم

محرر الخبر

Admin Admin
المدير العام

sss

شارك وارسل تعليق

بلوك المقالات

الفيديوهات

الصور

https://www.alshaya.com/campaigns/IHOP/ihop-ksa/index-ar.html?gclid=EAIaIQobChMI7sTGzbDh6AIVyZl3Ch17hAIDEAEYASAAEgKcrfD_BwE

أخر ردود الزوار

أعداد الجريدة

القنوات الفضائية المباشرة

استمع الافضل