السبت, 24 أكتوبر 2020 11:11 مساءً 0 39 0
السفير عمر البرزنجي يقدم الشكر الجزيل وفائق التقدير الى نقيب السادة الأشراف
  السفير عمر البرزنجي يقدم الشكر الجزيل وفائق التقدير الى  نقيب السادة الأشراف
السفير عمر البرزنجي يقدم الشكر الجزيل وفائق التقدير للشريف الدكتور محسن الغالبي الرضوي الحسيني نقيب السادة الأشراف آل البيت في العراق ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) لقد تفضل السيد نقيب السادة الأشراف بارسال لوحتين جداريتين عن نسب السيد الشريف عمر البرزنجي سفير جمهورية العراق في قطر واحدة باسمه والثانية باسم ابن السفير السيد الشريف محمد عمر البرزنجي وعليهما كافة التصديقات والأختام الخاصة بالنقابة ولايخفى على الجميع بأن السادة البرزنجيين كلهم اولاد وأحفاد السيد عيسى البرزنجي رحمه الله تعالى وأسكنه في الفردوس الأعلى في جنات النعيم وهو من أحفاد الإمام موسى الكاظم عليه السلام وسابع أئمة أهل البيت من أحفاد الإمام الحسين والإمام علي عليهما السلام من السيدة العظيمة فاطمة الزهراء بنت رسول الله عليه وآله افضل الصلاة والسلام، ولايخفى أن لله حكمة في أن يكون آل البيت لهم وجود بين الكثير من القوميات بحكم الزمن الطويل والتأريخ وكذلك بين جميع المذاهب الاسلامية وكل الحمد والثناء أن جعلنا من بني آدم من بين مخلوقاته وأمرنا بحسن التعامل الانساني مع الجميع في الآية الكريمة ( لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) ونحمده أن إختارنا من المسلمين وأمرنا قائلا في كتابه العزيز ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّە ) ليوحدنا على عبادته ثم نحمد الله تعالى أن إختارنا من آل بيت نبيه وصفيه سيدنا محمد بن عبد الله رسول الله ورحمته للعالمين ص ونشير إلى الآية الكريمة بحقنا في قوله تعالى ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ ) ولابد أن نشير الى نقابة السادة الأشراف التي تنهض بمهمة نسبية واجتماعية وثقافية وقديمة في أصلها ولكنها تم إحياؤها في سنة 2003 من قبل السيد الشريف الدكتور محسن الغالبي الرضوي الحسيني وجزاه الله خير الجزاء ‏‎‏‎‏======================== باڵیۆز شێخ عومەر بەرزنجی سوپاسی بێپایانی خۆی پێشکەش دەکات بە دکتۆر محسن الغالبي الرضوي الحسیني نەقیب ساداتی ئەشرافی ال بیت لە عێراق ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ) بەڕێز نەقیبی ساداتی ئەشراف لوتفی فەرموو بە ناردنی دوو تابلۆی دیواری بۆ شێخ عومەر بەرزنجی باڵیۆزی کۆماری عێراق لە قەتەر یەکێکیان بە ناوی خۆیەوە و ئەوی تر بە ناوی کوڕی باڵیۆز محمد شێخ عومەر بەرزنجی کە لەسەر تابلۆکان وردەکاری تەواو و زانیاریەکانی لەسەر تۆمار کرابوو, شاراوە نیە لای هیچ کەس کە ساداتی بەرزنجی هەموویان نەوە و ڕەچەڵەکی سەید عیسای بەرزنجین ڕەحمەتی خودای لێ بێت و نیشتەجێی فیردەوسی بکات كه‌ ئه‌ویش له‌ نه‌وه‌كانی ئیمام موسای كاظمه‌ كه‌ ئیمامی حه‌وته‌می ئالوبه‌یته‌ و نه‌وه‌ی ئیمامی حوسه‌ین و ئیمامی عه‌لیی و فاطمه‌ی كچی پێغه‌مبه‌ری خودایه‌ صه‌لات و سه‌لام له‌سه‌ر هه‌موویان بێت, و لای كه‌س شاراوه‌ نیه‌ كه‌ ئالوبه‌یت له‌ ناو هه‌موو نه‌ته‌وه‌كاندا هه‌یه‌ بۆ ماوه‌یه‌كی دوور و درێژ و مێژوویه‌كی فراوان به‌هه‌مان شێوه‌ له‌ ناو هه‌موو مه‌زهه‌به‌ ئیسلامیه‌كاندا سوپاس و ستایش بۆ خودای گه‌وره‌ كه‌ ئێمه‌ی كردووه‌ به‌ نه‌وه‌ی ئاده‌م له‌ ناو بوونه‌وه‌ره‌كانی و فه‌رمانی پێكردووه‌ به‌وه‌ی كه‌ مامه‌ڵه‌ی مرۆڤانه‌ بكه‌ین له‌گه‌ڵ هه‌موواندا وه‌ك ده‌فه‌رموێت ( لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) ونحمده وە سوپاسی ده‌كه‌ین كه‌ ئێمه‌ی هه‌ڵبژارد وه‌كو موسڵمان و فه‌رمانی پێكردووین له‌ كتێبه‌كه‌یدا كه‌ ده‌فه‌رموێت ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّە ) واته‌ ئه‌ی ئه‌هلی كیتاب وه‌رن به‌ره‌و پیری ئه‌و وتانه‌ی كه‌ هاوبه‌شن له‌ نێوان ئێمه‌دا كه‌ هیچ خودایه‌ك نه‌په‌رستین جگه‌ له‌ الله ئه‌مه‌ش بۆ ته‌وحیدی په‌رستنی خودا پاشان سوپاسی ده‌كه‌ین كه‌ ئێمه‌ی هه‌ڵبژاردووه‌ له‌ ئالوبه‌یتی پێغه‌مبه‌ر و هه‌ڵبژێردراوی خۆی پێشه‌وامان محمدی كوڕی عبدالله كه‌ نێردراوی خودا و ڕه‌حمه‌ته‌ بۆ هه‌موو جیهان و لێره‌دا ئاماژه‌ ده‌كه‌ین به‌ ئایه‌تێكی پیرۆز كه‌ سه‌باره‌ت به‌ ئێمه‌ ده‌فه‌رموێت ( قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ ) واته‌ بڵێ من داوای هیچ پاداشتێكتان لێ ناكه‌م ته‌نها ئه‌وه‌ نه‌بێت چاكه‌كار بن له‌گه‌ڵ كه‌سوكاره‌كه‌م. پێویسته‌ لێره‌دا ئاماژه‌ بكه‌ین به‌ سه‌ندیكای ساداتی ئه‌شراف كه‌ گرنگیه‌كی ڕه‌چه‌ڵه‌كی و كۆمه‌ڵایه‌تی و ڕۆشنبیری هه‌یه‌ و له‌ بنه‌ڕه‌تدا دێرینه‌ به‌ڵام له‌ ساڵی 2003 زیندووكرایه‌وه‌ له‌لایه‌ن سه‌ید دكتۆر محسن الغالبي الرضوي الحسیني خودای گه‌وره‌ پاداشتی بداته‌وه‌ به‌ باشترین شێوه‌ ‏‎‏‎‏======================== ‏‎‏‎ بالإمكان الإطلاع على الخبر أعلاه في الصفحات والحسابات الرسمية التابعة للسفير عمر البرزنجي: ‏‎‏‎صفحة الفيسبوك: ‏‎‏https://www.facebook.com/berzinji.omer ‏‎‏‎قناة اليوتيوب: ‏‎‏https://www.youtube.com/channel/UCd7emlXnhEx1kY7gvSdDnhg ‏‎‏‎‏======================== ‏‎‏Admin: Muhammed Berzinji
سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

Admin Admin
المدير العام

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مشابهة

بلوك المقالات

الفيديوهات

الصور

https://www.alshaya.com/campaigns/IHOP/ihop-ksa/index-ar.html?gclid=EAIaIQobChMI7sTGzbDh6AIVyZl3Ch17hAIDEAEYASAAEgKcrfD_BwE

أخر ردود الزوار

أعداد الجريدة

القنوات الفضائية المباشرة

استمع الافضل