الثلاثاء, 14 نوفمبر 2023 11:45 مساءً 0 160 0
خذ حتى ترضى ./ ضياء المياح ...
خذ حتى ترضى ./ ضياء المياح ...
نعرف إن المال مٌقدم على غيره مما يملكه الإنسان أو مما لديه، والخالق أعلم بخَلقه فذكره بقرآنه المجيد عشرات المرات، فقدم الله سبحانه وتعالى مال الأنسان على بنيه في قوله عز وجل ((الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)) للدلالة على الأسبقية، ثم قال بعقبها ((وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَّرَدًّا)). وفي قول الخالق دلالة على إن أفضلية المال لا تعني أسبقيتها على دنيا البشر وآخرته. فبدون حياة البشر وذريته لا قيمة لماله. فإن ضحى الإنسان بماله، فليس هناك كرما أكثر من الجود بالنفس ولا أغلى من البذل بالأبناء فلذات أكباد ذويهم. ومهما بلغ كرم الإنسان، ففوق كل ذي كرم كريم وهو الخالق الذي سيجزي المضحين عن تضحياتهم والكرماء عن كرمهم. يضحي أهل غزة كل يوم ومنذ السابع من شهر أكتوبر من هذا العام وقبل ذلك منذ عشرات السنين بأموالهم وبيوتهم وأولادهم وحياتهم فداءً لدينهم ولبلدهم ومما يستطيعون التضحية به حتى يٌرضوا ربهم. يٌقطع عنهم اليوم الماء والدواء والطعام والكهرباء وتقصف بيوتهم كل دقيقة بشتى أنواع الأسلحة فيتساقط الحديد والحجر من كل بناء فوق رؤوسهم وأجسادهم المتعبة. من بين الأنقاض ومن تحت الركام وفي الشوارع والأزقة، ينتشل أهل غزة موتاهم من الاباء والأخوة والأبناء والأزواج ومن الأمهات والأخوات والبنات والزوجات ويقدموها قرابين لوطنهم متوجهين إلى بارئهم ولسان حال يقول؛ يا الهي خذ وخذ حتى ترضى. ضاعت ملامح مدينة غزة وما تبقى منها مجرد أنقاض وحطام لما كانت تحتويه المنازل المهدمة يتقافز فوقها الناس هاربين من بطش الطغاة يبحثون عن مأوى يحميهم. تنقل وسائل الاعلام إلى العالم كل دقيقة صورا ومشاهد متجددة لشهداء غزة بهيئات تفطر القلوب وتدمي العيون وترتجف منها الأجساد. فهنا أطفال تقطعت أوصالهم أو تهدلت منهم أجزاء مكسورة وهناك أجساد محروقة وعظاما مهشمة ووجوه فاقدة الملامح تحت كونكريت الأبنية وحديدها. مجازر دموية وحشية ترتكب كل ثانية بحق نساء وأطفال عزل لا ذنب لهم إلا أنهم فلسطينيون يعيشون في غزة. ولعل خير من ضحى بنفسه وأولاده وأخوته هو سيد الشهداء وسيد شباب أهل الجنة حين قتل ولده الرضيع في كربلاء فخاطب ربه؛ "اللهم إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى". وهذا هو لسان حال أهل غزة وأهل فلسطين، فقالوها وعبروا عنها أمام الكاميرات وفي مدنهم المدمرة من تحت ركام بناياتهم وهم ينتشلون جثث أحبتهم من تحت ركام؛ يا رب إن كان هذا يرضيك فخذ وخذ حتى ترضى، اللهم لك العتبى حتى ترضى. إن صبر أهل غزة وتضحياتهم هي الباقيات الصالحات التي لا انتهاء منها ولا زوال لها ولا اضمحلال في دنياهم وأخرتهم. وستبقى غزة وأهلها درسا أخلاقيا عاليا لمن أعطى وأعطى فبلغ عطاؤه أعظم العطايا، وتظل غزة سٌما زعافا في فم من أرتضى أن يصطف مع قتلة أهل غزة فعلا أو سكوتا.

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

Admin Admin
المدير العام

sss

شارك وارسل تعليق

أخبار مقترحة

بلوك المقالات

الفيديوهات

الصور

https://www.alshaya.com/campaigns/IHOP/ihop-ksa/index-ar.html?gclid=EAIaIQobChMI7sTGzbDh6AIVyZl3Ch17hAIDEAEYASAAEgKcrfD_BwE

أخر ردود الزوار

أعداد الجريدة

القنوات الفضائية المباشرة

استمع الافضل